إدارة السلوك

إدارة السلوك

ما هي بعض التحديات السلوكية القياسية في الأشخاص الذين لديهم متلازمة داون؟

وحيث يختلف تعريف “المشكلة السلوكية” غير أنه قد تكون هناك بعض الإرشادات المفيدة في تحديد ما إذا كان السلوك قد أصبح يشكل أمرا ذو دلالة.

فهل يتداخل السلوك مع النمو والتعلم؟
وهل تعتبر السلوكيات هدامة للعائلة أو المدرسة أو مكان العمل؟
هل يعتبر السلوك ضارا للطفل أو البالغ من ذوي متلازمة داون أو لغيره؟
هل يختلف السلوك عما قد يبدو عادة من قبل شخص في العمر النمائي المماثل؟

تتمثل الخطوة الأولى في تقييم الأطفال أو البالغين الذين لديهم متلازمة داون والذين يعانون من مشاكل تتعلق بالسلوك في تحديد ما إذا كانت هناك أية مشاكل طبية حادة أو مزمنة مرتبطة بالسلوك المحدد.

فيما يلي قائمة بالمشاكل الطبية الأكثر شيوعا التي قد تكون مرتبطة بتغييرات السلوك.

* ضعف الرؤية أو عجز السمع.
* وظيفة الغدة الدرقية.
* مرض الداء البطني أو الاضطرابات الهضمية.
* توقف التنفس أثناء النوم او انقطاع النفس النومي.
*أنيميا فقر الدم.
* الارتجاع المعدي المريئي.
* الإمساك.
* الاكتئاب.
* التوتر والقلق.

يعتبر التقييم من قبل طبيب الرعاية الأولية عنصرا هاما في التحفيز الأولي لمشاكل السلوك عند الأطفال أو البالغين الذين لديهم متلازمة داون.

عادة لا تختلف التحديات السلوكية التي تظهر عند الأطفال الذين لديهم متلازمة داون عن تلك التي تظهر في الأطفال في طور النمو ومع ذلك، ربما قد تحدث في سن متأخرة وتستمر لفترة أطول.

على سبيل المثال، عادةً ما تكون نوبات الغضب المزاجية المعتادة شائعة لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين عامين إلى ثلاثة أعوام، ولكن يمكن أن تبدأ من 3 إلى 4 سنوات بالنسبة للطفل الذي لديه متلازمة داون.

وعند تقييم السلوك لدى طفل أو شخص بالغ لديه متلازمة داون، من المهم أن ننظر إلى السلوك في سياق العمر النمائي للشخص، وليس فقط العمر الزمني له.
ومن المهم أيضا معرفة مستويات مهارات الاستيعاب اللغوية والتعبيرية لدى الشخص، وذلك لأن العديد من المشكلات السلوكية مرتبطة بالإحباط في التواصل.
وفي كثير من الأحيان، يمكن معالجة مشكلات السلوك من خلال إيجاد طرق لمساعدة الشخص الذي لديه متلازمة داون على التواصل بشكل أكثر فعالية.

فما هي بعض مخاوف السلوك الشائعة؟

* الهروب او الضياع

إن الشيء الأكثر أهمية هو سلامة الطفل.
ويشمل ذلك الأقفال الجيدة وإنذارات الباب في المنزل والخطة المكتوبة لخروج الطلاب ذوي الإعاقة في المدرسة فيما يتعلق بدور كل شخص في حالة مغادرة الطفل للفصل الدراسي أو الملعب.
يمكن أن يكون الدعم المرئي مثل إشارة/ أو علامة قف على الباب و / أو الأشقاء الذين يطلبون الإذن بالخروج من الباب بمثابة تذكير للطفل أو البالغ من ذوي متلازمة داون لطلب إذن قبل مغادرة المنزل

* سلوك المعارضة والعناد
يمكن أن يساعد وصف سلوك الطفل أو الشخص البالغ خلال يوم عادي في المنزل أو المدرسة في تحديد أحد الأحداث التي ربما تكون قد أثارت سلوكًا غير متوافق.
وفي بعض الأحيان، ربما يكون السلوك المتعارض طريقة للشخص للتعبير عن الإحباط أو عدم الفهم بسبب مشاكل التواصل/ اللغة.
وغالبًا ما يتميز الأطفال ذوي متلازمة داون بمستوى جيد جدا في تشتيت انتباه الوالدين أو المعلمين عندما مواجهة صعوبة في مهمة صعبة.

* مشاكل الانتباه
ربما يعاني الأشخاص ذوي متلازمة داون من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، ولكن يجب تقييم مدى الانتباه والاندفاع بناءًا على عمر النمو وليس العمر الزمني الدقيق.
كما يمكن الاستفادة في التشخيص من خلال استخدام مقاييس معدل السلوك لأولياء الأمور والمعلم مثل مقاييس فاندربيلت وكنورس بيرنت. يمكن أن تظهر اضطرابات القلق والتوتر ومشاكل معالجة اللغة وفقدان السمع كذلك كمشاكل مع الانتباه.

* سلوكيات وسواسية قهرية
وهي يمكن أن تكون بسيطة للغاية في بعض الأحيان.
فعلى سبيل المثال، قد يرغب الطفل دائما في الكرسي نفسه.
ومع ذلك، فإن السلوك الوسواسي / القهري يمكن أيضا أن يكون أكثر تكرارا، ويتضح من خلال العادات مثل الخرز أو الأحزمة المتدلية عندما لا يشارك مباشرة في أي نشاط.
وينظر إلى هذا النوع من السلوك بشكل أكثر شيوعًا لدى الأطفال الأصغر سنًا الذين لديهم متلازمة داون.
وعلى الرغم من أن عدد السلوكيات القهرية لدى الأطفال ذوي متلازمة داون لا يختلف عن السلوكيات عند الأطفال العاديين في نفس السن العقلي، فإن تواتر وشدة السلوك غالباً ما تكون أكبر.
وقد تؤدي زيادة مستويات الاضطراب والقلق إلى أن يتصرف الطفل أو البالغ بطريقة متزمتة جدا.

* اضطراب طيف التوحد

يظهر التوحد أو الذَاتَوِيَّة في حوالي نسبة 5-7 ٪ من الأشخاص الذين لديهم متلازمة داون.
وعادة ما يتم التشخيص في سن متأخرة (6-8 سنوات من العمر) مما هو عليه في عموم الأشخاص.
كما يحدث تراجع بالمهارات اللغوية، وإذا وجد فيحدث في وقت لاحق (من 3 إلى 4 سنوات من العمر).
إن استراتيجيات التدخل المحتملة هي نفسها بالنسبة لأي طفل مصاب بالتوحد.
فالمهم هو تحديد علامات التوحد في أقرب وقت ممكن حتى يتمكن الطفل من الحصول على أفضل الخدمات العلاجية والتعليمية.

* كيفية معالجة الآباء ومقدمي الرعاية لمشكلات السلوك لدى الأشخاص الذين لديهم متلازمة داون؟

أولا: استبعاد مشكلة طبية يمكن أن تكون ذات صلة بالسلوك.

ثانيا: دراسة الضغوط العاطفية في المنزل أو المدرسة أو العمل والتي قد تؤثر على السلوك.

ثالثا: العمل مع طبيب متخصص (طبيب نفسي ، طبيب أطفال سلوكي ، استشاري) لتطوير خطة علاج سلوك باستخدام المعالجة السلوكية (العلامة السابقة ، السلوك ، نتيجة السلوك.

رابعا: يمكن تحديد العلاج في حالات معينة مثل اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه والتوحد.

تعتبر استراتيجيات التدخل لمعالجة المشاكل السلوكية متغيرة وتعتمد على عمر الشخص، وشدة المشكلة، والبيئة التي يظهر فيها السلوك الأكثر شيوعًا.
يمكن أن تساعد البرامج المحلية لمساندة ودعم أولياء الأمور ومقدمي الرعاية في كثير من الأحيان من خلال تقديم الاقتراحات والدعم والمعلومات حول برامج العلاج المجتمعي.
ويمكن استخدام الخدمات النفسية الاجتماعية في مكتب طبيب الرعاية الأولية للحصول على الرعاية الاستشارية المتعلقة بمشكلات السلوك.
وتقتضي المشاكل المزمنة الإحالة إلى أخصائي سلوكي من ذوي الخبرة في العمل مع الأطفال والبالغين ذوي الاحتياجات الخاصة.

* ماذا عن التغييرات السلوكية في سن الرشد او البلوغ؟
يمكن أن ينجم ذلك نتيجة عدد من العوامل: صعوبة في التحول إلى مرحلة المراهقة أو مرحلة البلوغ، مع فقدان شبكات العلاقات الاجتماعية، أو رحيل الأشقاء الأكبر سناً، أو وفاة الأحباء، أو الانتقال من المنزل أو الانتقال من بيئة مدرسية وقائية إلى وضع عملي، حرمان حسي، سواء بصري (على سبيل المثال إعتام عدسة العين) أو سمعي (فقدان السمع) ؛ صدمة عاطفية، قصور الغدة الدرقية؛ توقف التنفس أثناء النوم؛ الاكتئاب؛ ومرض الزهايمر.

وعلى الرغم من أن مرض الزهايمر يحدث في وقت مبكر، وفي كثير من الأحيان عند البالغين ذوي متلازمة داون أكثر من عامة الناس، الإ أنه لا ينبغي أن يعزى كل تغيير سلوكي أو إدراكي في شخص بالغ لديه متلازمة داون إلى هذا النوع من الخرف.
فيجب النظر في الأسباب العكسية المذكورة أعلاه، والبحث فيها بعد معالجتها.

ترجمتي من هذا المصدر 👇

https://www.ndss.org/resources/managing-behavior/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *